الخميس، 24 ديسمبر، 2009

المسلمون يتعصبون

الخبر اليوم عن قتيل في هجوم استهدف كنيسة بالموصل و لا بد ان اقارن بين هذا الحادث و حادث مقتل مروة الشربيني في المانيا في حالة مروة قامت الدنيا و لم تقعد و اتهامات للغرب بالعنصرية و التعصب و مطالبات بالمقاطعة و ذلك تحت شعار حقوق الانسان اما في حالة كنيسة الموصل فلن نجد الا التجاهل التام و عدم الاهتمام بالرغم من ان حادث المانيا قام به شخص واحد اما في الموصل تقوم به جماعات منظمة و ذلك لاننا في الحقيقة لا نهتم لا بحقوق الانسان ولا خلافه نحن نهتم بالمسلمين فقط حقوق الانسان هي حقوق المسلمين اما الاخرين فلا يعنون لنا شيئا فمن يكون المتعصب فعلا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق