الاثنين، 25 يناير، 2010

اقتل 100 و ادخل الجنة مجانا

من جريدة الاهرام الصادرة اليوم في صفحة الفكر الديني ,قصة بعنوان توبة قاتل المائة يرويها الدكتور محمد عبد العليم العدوي استاذ تاريخ اسلامي بجامعة الازهر عن رجل قتل 99 نفسا و اراد ان يتوب فاتجه الي راهب و ساله هل لي من توبة فقال :لا . فقتله فاكمل به المائة ثم سأل عن عالم اخر و قال له انه قتل 100 نفس هل من توبة؟ فقال نعم. انطلق الي ارض كذا فان بها اناسا يعبدون الله فاعبد الله معهم؛ فانطلق حتي وصل الي نصف الطريق اتاه الموت فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب فقالت ملائكة الرحمة جاء تائبا مقبلا بقلبه لله تعالي و قالت ملائكة العذاب: انه لم يعمل خيرا قط ـ فاتاهم ملك في صورة ادمي فجعلوه بينهم حكما قيسوا بين الارضين فالي اينهما كان ادني فهو له (اي بين ارض المعصية التي تركها و ارض من يعبدون الله) فوجدوه ادني الي الارض التي اراد فقبضته ملائكة الرحمة فقال الحسن :ذكر لنا انه لما اتاه الموت نأي بصدره ,رواه مسلم و في رواية(فكان الي القرية الصالحة اقرب بشبر فجعل من اهلها) و في رواية اخري (فاوحي الله تعالي الي هذه ان تباعدي و الي هذه ان تقربي و قال:قيسوا ما بينهما فوجدوه الي هذه اقرب بشبر فغفر له)
عندي تعليقات كتير علي القصة العجيبة دي
- القصة علي لسان استاذ تاريخ اسلامي من جامعة الازهر يعني لا هوه واحد مجهول ولا جاهل دينيا ولا واحد وهابي او من بتوع الثعبان الاقرع.
- القصة ليها اكتر من نهاية ولو ان كل النهايات بنتيجة واحده و منهم رواية منسوبة لمسلم يعني القصة بالنسبة للمسلمين اللي بياخدوا باحاديث البخاري و مسلم كسلم بيها قصة حقيقية
-يعني واحد قاتل 99 شخص و كملهم بالعالم اللي راحله بقم 100 مجرد انه يقول انا تبت يبقي خلاص مش مهم ال 100 اللي قتلهم و العبرة بانه تاب ف الاخر
- المشهد الظريف جدا انه طلع لقي الملايكه بيتخانقوا عليه ده بتاعنا لا ده بتاعنا العملية هيصة فوق و كأنهم مصلحتين حكوميتين بيتخانقوا علي موظف جديد
- و بعديها الملاك اللي جالهم في صورة بشر علشان يحكم ف الموضوع قالك احنا نقيس المسافة بين البلدين و تشوف هوه اقرب لانهي كأنه حكم كورة و بيحسب ضربة جزار و هيشوفه جوه المنطقة ولا بره
- و في الاخر يطلع فرق شبر او فرق بصدره و يخش الجنة و توته توته فرغت الحدوته.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق