الاثنين، 8 فبراير، 2010

تسلم اه تتنصر لا

حكاية النهارده سمعتها برضه من زملاء العمل علي انها حقيقية بس انا شايف فيها مبالغات علشان كده اي شيء غير منطقي يتحمل مسئوليته الزملاء , القصة هيه عن اتنين, موظف و موظفة هوه مسلم و هيه مسيحية ,هوه من الاميرية و هي من مصر الجديده حصل ما بينهم اعجاب و قرروا الزواج و هيه قررت انها تسلم و كان رد فعل اهلها انهم اعتبروها ماتت و لبسوا عليها اسود و عملولها نعي في الجرنال ,اما زميلاتها المسيحيات فواحده رمتها بالشبشب و واحده تفت عليها و واحده قالت دي لازم تتقتل في ميدان عام , اما زميلاتها المسلمات فكانوا بيمدوها بالكتب الدينية و المصاحف , اما رئيس الهيئة الحكوميه لما لقا فيه مشاكل في الموضوع اداها اجازة لمدة سنة باجر كامل , و اتجوزوا في اوضه في بيت عيلته في الاميرية بس دلوقتي بعد كام سنة ربنا كرمهم ب 3 بنات و عندهم شقة في القاهرة الجديدة و عربية و بقت امها تزورهم بس من غير ابوها ما يعرف و هيه دي النهاية الاسلامية السعيدة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق