الأحد، 7 نوفمبر، 2010

حوش من مصروفك و تطلع براءة بفلوسك

صالح أمس ضابط أمن دولة سابق مع نجل رجل الأعمال ريمون كريازى صاحب شركات كريازى لإنتاج الأدوات الكهربائية المنزلية مقابل تبرع الأخير بمبلغ مليون جنيه لمركز الدكتور محمد غنيم لعلاج مرضى الكلى. وقال عصام سلطان محامى المجنى عليه لـ «الشروق» إن مبلغ التبرع هو عبارة عن اعتذار من المتهم استيفو ريمون كريازى، للشعب المصرى عما بدر منه تجاه أحد أفراده بأن شرع فى قتل المجنى عليه ولى الدين شفيق ، ضابط امن دولة سابق، عن سبق الإصرار والترصد. وتضمنت شروط التصالح تحمل المتهم تكاليف علاج المجنى عليه فى ألمانيا، والعمليات الجراحية اللازمة له، وكذلك دفع التعويض.

وسيقدم الطرفان اليوم الأحد نص التصالح للمحكمة، قبل بدء نظر القضية.

المصدر: جريدة الشروق
خلاص يا جماعه ابشروا وصلنا لازهي عصور الرأسمالية و تخطينا كل التجارب السابقة و وصلنا لانه بقي من حقك قانونيا انك تحرض علي القتل و تبعت اللي ينفذ و بعد ما يتمسك تاخد تخفيف حكم ل 15 سنه و يمكن اقل علشان دفعت الدية و اتصالحت مع اهل المجني عليها (هشام طلعت مصطفي) او تشرع في قتل ظابط سابق و اصابته بعاهه و شتمه و بعد كده تديله قرشين و تتبرع بمبلغ لعلاج مرضي الكلي ويعدي الموضوع (كريازي) , يعني بدل تطبيق القانون هنطبق اغنية سعد الصغير (معاك فلوس احضن و بوس) بعد تعديلها الي (معاك فلوس اقتل و دوس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق