الجمعة، 26 نوفمبر، 2010

اللي يشوف بلوة زين العابدين تهون عليه بلوة مبارك

فعلا متعرفش قيمة امك غير لما تشوف مراة ابوك , الحكاية باختصار اني كنت باتفرج علي قناة الحرة برنامج قريب جدا و كان مستضيف ممثلة مسرحية تونسيه و زوجها كاتب و مخرج مسرحي تونسي يبدو ان لهم اهمية في تونس و لهم عروض مسرحية تتحدث عن الحرية و ما شابه , فسال المذيع اللبناني المخرج التونسي هل من المنطقي ان تكتب ضد الدكتاتورية و تقبل وسام الرئيس التونسي زين العابدين بن علي , و بدات اجابات من نوعية
- اصل كل الناس اخدوها في تونس مش انا بس
-اصل الحرية نسبية منقدرش نحكم عليها بمعيار واحد
-انا لا انتقد النظام و انا خارج تونس
فعلا تتفرج علي المثقف الجبان و هو يستعين بما يعرفه من اجل الهروب من قول كلمه هوه مقتنع بها , و طبعا كل ذلك نتيجة للخوف من نظام قمعي تونسي , قارنت ذلك بمصر حيث واتت بعض المثقفين الشجاعه لاعلانهم ديكتاتورية مبارك , و قد تعرض بعضهم لاعتداءات و مضايقات و لكن هناك جزء كبير منهم يواصل حياته و عمله بشكل اقرب للطبيعي , اهو برضه نلاقي حاجه نمدح بيها النظام بتاعنا (اذكروا محاسن مرضاكم)

هناك تعليق واحد: