الثلاثاء، 30 نوفمبر، 2010

مبارك / طز في الديموقراطيه واهلا بالانقلاب العسكري

من وثائق ويكيليكس

- حين سئل عما إذا كان من واجب الولايات المتحدة تحديد جدول زمني للانسحاب من العراق، قال مبارك "لا يمكنكم الانسحاب لأن ذلك سيسمح لإيران بالسيطرة". ثم شرح مبارك وصفته: "ادعموا قوات الجيش، خففوا قبضتكم، ثم نظموا انقلابا، تأتون على إثره بديكتاتور، لكنه ديكتاتور عادل، وأسقطوا الديمقراطية من حساباتكم، فالطبيعة العراقي أنه عنيف".

بيجيله حساسيه من الديموقراطيه , خايف من العدوي طبعا , يا تري معتبر نفسه ديكتاتور عادل برضه ولا بيقول انا ديموقراطي , علي اساس ان الديموقراطيه (علي طريقته) تنفع في مصر لان شعبها مسالم ,هوه فيه حد لسه عنده شك ان الانتخابات بتتزور بامر رئاسي , المشكله ان الويكيلكس المصري ما بيشتغلش غير بعد موت الرئيس و اعمل حسابك ابنه هيمسك فكل ويكيلكس و انت طيب كمان 30 سنه كده !



هناك تعليقان (2):

  1. ممكن حضرتك تشرح إيه الغلط في الكلام إللي قاله الريس؟
    يعني قارن إنت بين العراق دلوقت والعراق أيام الديكتاتور السابق، وشوف إيه الأحسن؟ شوف فيه ناس بتموت قد إيه في الشوارع دلوقت... مئات الآلاف ماتوا في الشوارع بسبب عمليات القتل والتفجيرات بين طوائف الشعب من ساعة سقوط النظام السابق. ديموقراطية في العراق ديه معناها إن الناس هتفضل تدبح بعض، إنما لما يكون فيه ديكتاتور ماسك البلد، ماحدش يقدر يعمل حاجة، واللي يعمل يروح ورا الشمس. يعني خلينا واقعيين يعني، إحنا مش بنتكلم على سويسرا أو السويد، دي العراق!

    ردحذف
  2. لو ع القتل صدام ياما قتل سواء من الاكراد او الشيعه او حتي من اي شخص سني معارض لحكمه و كان ساعتها مبارك حبيبه الروح بالروح , يبقي الموضوع مش انه خايف ع العراقيين لانه مفتحش بقه و هما بتقتلوا بايد صدام, ولا حتي انه ضد الاحتلال لانه بيقول للامريكان خليكم , هوه ضد الديموقراطيه نفسها وبيدور علي حجه علشان متنجحش التجربة

    ردحذف