الاثنين، 13 ديسمبر، 2010

الي المجاهد الاستشهادي صاحب عملية السويد (روح في داهية)

بعد قيام الانتحاري العراقي بعملية انتحارية في السويد نتج عنها وفاته و اصاية اثنين اخرين , يمكنني القول بانه قد احسن صنعا بالتخلص من حياته , حيث اننا لسنا بحاجه الي مزيد من القتلة المهووسين , حيث انه يقوم بقتل ابرياء يسيرون في امان بسبب وجود 500 جندي في افغانستان ( ربما لا يقومون بعمليات عسكرية ضد الافغان اساسا ) و السبب الثاني عدم استنكار الشعب السويدي للرسومات المسيئة للرسول , و دولة السويد لمن لا يعرف قامت بمنح العديد من ابناء فلسطين و العراق حق الاقامه هناك باعتبارهم لاجئي حرب , ولا يوجد اي منطق يمكن ان يبرر قتل ابرياء في الطريق بسبب رسوم كاريكاتير او ارسال عدد رمزي من الجنود الي افغانستان , ما يبرر ذلك هو التطرف الاسلامي و التعصب الاعمي و الكراهيه الغبية للبشر لهذا فانا اتمني لهذا الشخص اقامة طيبة في الجحيم و ليلحق به من يريد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق