الجمعة، 14 يناير، 2011

(من ظابط امن الدولة) اذا ما دفنتوش الرمة دي‮ ‬دلوقتي‮ ‬هنأخذ الجثة ومش هتعرفوا لها طريق‮

وجة سيد بلال في‮ ‬أول حوار لها‮ :
أمن الدولة لزوجة بلال: أدفنوا‮ "‬الرمة‮"

الخميس, 13 يناير 2011 12:30



حوار ـ حسام السويفي - علياء علي‮:

»‬ادفنوا الرمة ده دلوقتي‮ ‬يا إما هندفنوا إحنا بمعرفتنا في‮ ‬مقابر الصدقة‮« ‬كانت هذه الكلمات القاسية الغليظة هي‮ ‬آخر ما أطلقه‮ ‬ضباط أمن الدولة بالإسكندرية في‮ ‬وجوه أسرة سيد بلال

الشاب السلفي‮ ‬الذي‮ ‬لقي‮ ‬حتفه بعد‮ ‬48‮ ‬ساعة من ذهابه لمقر أمن الدولة‮. ‬للتحقيق معه علي‮ ‬خلفية حادث تفجيرات كنيسة القديسين الذي‮ ‬أودي‮ ‬بحياة‮ ‬21‮ ‬قتيلا وخلف أكثر من‮ ‬100‮ ‬جريح كانت هذه الكلمات دافعا لتزايد‮ ‬غضب أسرة‮ »‬بلال‮« ‬خاصة زوجته شيماء إبراهيم التي‮ ‬زادت شكوكها إلي‮ ‬حد التأكد من وفاة زوجها إثر التعذيب في‮ ‬أجواء‮ : ‬مريبة حاول الضابط‮ »‬غليظ القلب‮« ‬ان‮ ‬ينهيها بدفن دليل جريمة متحملة في‮ ‬نظر أسرة‮ »‬بلال‮« ‬والتعجل بدفن جثته مساء الخميس وليس عقب صلاة ظهر الجمعة الماضي‮ ‬كما أرادت الأسرة‮. ‬وتؤكد‮ »‬شيماء‮« ‬في‮ ‬حوار مع‮ »‬الوفد‮« ‬ان زوجها ليست له علاقة بالسياسة ولا بنظام الحكم لافتة إلي‮ ‬أن زوجها كان‮ ‬يكره فقط الاحتلال الأمريكي‮ ‬للعراق،‮ ‬وأنه لم‮ ‬يكره‮ ‬يوما الأقباط وليست له علاقة بأحداث تفجيرات كنيسة القديسين وتكشف زوجة بلال في‮ ‬هذا الحوار عن مفاجأة حيث أكدت أن أجهزة الأمن عرضت دفع دية قدرها‮ ‬100‮ ‬ألف جنيه ومنحها شقة باسم نجلها فضلاً‮ ‬عن رحلتي‮ ‬حج لها ولوالدة‮ »‬بلال‮« ‬نهاية هذا العام،‮ ‬مؤكدة انها لم تقبل العرض ولم ترفضه ولا تعلم ماذا تفعل حتي‮ ‬الآن،‮ ‬ووجهت رسالة خلال حوارها للأجهزة الأمنية أن‮ ‬يتركوها في‮ ‬حالها لتعيش بسلام مع طفلها وإلي‮ ‬نص الحوار‮:‬

‮* ‬في‮ ‬البداية كيف تم اعتقال زوجك؟

ـ زوجي‮ ‬لم‮ ‬يتم اعقتاله بل هو الذي‮ ‬ذهب بإرادته إلي‮ ‬مباحث أمن الدولة بالاسكندرية بعدما اتصل به ضابط بمباحث أمن الدولة صباح الثلاثاء قبل الماضي‮ ‬بمنزل والدته بينما لم‮ ‬يكن موجوداً‮ ‬وقتها حيث كان‮ ‬يجلس معي‮ ‬أنا وطفلي‮ ‬بلال‮ »‬عام وتسعة أشهر‮« ‬عقب عودتنا من المستشفي‮ ‬بسبب معاناته من أمراض مرضية منذ الصباح وطالب الضابط والدة زوجي‮ ‬بإبلاعه بمثوله أمام مقر أمن الدولة في‮ ‬تمام الساعة التاسعة من مساء الثلاثاء‮ .‬

‮* ‬وهل استجاب زوجك لاستدعاء الضابط عند عودته لمنزل والدته؟

ـ نعم فزوجي‮ ‬كان معتاد الذهاب لمنزل والدته صباح كل‮ ‬يوم للاطمئنان عليها،‮ ‬وهذا ما جعل ضباط أمن الدولة‮ ‬يتصلون بمنزل والدته للسؤال عنه،‮ ‬لكن زوجي‮ ‬اتصل بجهاز مباحث أمن الدولة واستأذنهم أن‮ ‬يتأخر ساعة نظراً‮ ‬لمواعيد عمله،‮ ‬وبعد ذلك أخذ زوجي‮ ‬إجازة من عمله في‮ ‬هذا اليوم وجلس معي‮ ‬أنا وبلال ليذهب إليهم في‮ ‬الموعد المحدد‮. ‬

‮* ‬نلحظ من كلامك أن ضباط أمن الدولة كانوا دائمي‮ ‬الاتصال به وان‮ »‬بلال‮« ‬كان دائم التردد عليهم‮ .‬

ـ زوجي‮ ‬كان‮ ‬يخشي‮ ‬ان‮ ‬يقتحم جهاز أمن الدولة منزل الزوجية وينتهكوا حرمة بيته ويرعبوا طفلنا الصغير‮ ‬،‮ ‬كما أنه كان لا‮ ‬يرغب في‮ ‬المشاكل وكان مسالما‮. *‬لم تجيبي‮ ‬علي‮ ‬سؤالي‮ ‬بشكل واضح‮.‬

‮* ‬لا‮ ‬،‮ ‬كانت هذه المرة الأولي‮ ‬منذ الافراج عنه،‮ ‬ولكنه لم تكن مفاجأة له‮ ‬،لأنه منذ أن وقعت تفجيرات كنيسة القديسين بالاسكندرية،‮ ‬أخبرني‮ ‬ان أمن الدولة استدعي‮ ‬الكثير من السلفيين،‮ ‬وربما‮ ‬يستدعونه لوجود اسمه لديهم،‮ ‬ولذلك ذهب طواعية في‮ ‬نفس اليوم لانه كان جرئيا ولا‮ ‬يخشي‮ ‬إلا الله‮ .‬

‮* ‬هل تم اعتقال زوجك قبل ذلك؟

ـ نعم لقد تم اعتقاله منذ ثلاث سنوات لمدة عامين كاملين وكان‮ ‬يتم الافراج عنه كل‮ ‬70‮ ‬يوما‮.‬

‮* ‬وما سبب اعتقاله؟

ـ ألقت الأجهزة الأمنية القبض عليه لمساعدته لصديق له في‮ ‬السفر إلي‮ ‬دولة العراق حتي‮ ‬يجاهد هناك ضد الاحتلال الأمريكي‮ ‬والبريطاني‮ ‬وهذا هو الاتهام الذي‮ ‬وجهته الأجهزة الأمنية لزوجي‮ ‬كمبرر لاعتقاله مع صديقه‮ ‬،‮ ‬والغريب أنه تم الافراج عن صديقه وبقي‮ ‬زوجي‮ ‬لمدة عامين في‮ ‬المعتقل دون محاكمة أو تهمة حقيقية ضده‮.‬

‮* ‬هل كان زوجك‮ ‬ينوي‮ ‬السفر إلي‮ ‬العراق لـ‮ »‬الجهاد‮« ‬ضد الاحتلال الأمريكي‮. ‬ـ زوجي‮ ‬كان مسالما لأقصي‮ ‬درجة وكان‮ ‬يكره الاحتلال أمريكا وبريطانيا للعراق والعديد من الدول الإسلامية‮ ‬،‮ ‬إلا انه في‮ ‬الوقت نفسه كان‮ ‬يحب والدته وأشقاءه ويخاف عليهم،‮ ‬ولذلك كان من المستحيل عليه ان‮ ‬يفكر في‮ ‬أي‮ ‬عمل من الممكن أن‮ ‬يعرض والدته وأشقاءه لأي‮ ‬مضايقات أمنية،‮ ‬ولذلك فإن اتهامه بالسفر للعراق هو اتهام مفبرك ولا أساس له من الصحة‮.‬

‮* ‬ومن وجهة نظرك لماذا وجهت أجهزة الأمن إلي‮ ‬زوجك هذه التهمة واصرت علي‮ ‬اعتقاله‮ .‬

ـ اعتقد أن السبب في‮ ‬ذلك مساعدته لصديقه الذي‮ ‬كان‮ ‬ينوي‮ ‬بالفعل الذهاب للعراق،‮ ‬كما أن زوجي‮ ‬كان متدينا منذ طفولته وكان‮ ‬يحب شيوخ السلفية في‮ ‬الاسكندرية مثل الشيخ الدكتور‮ ‬ياسر برهان والشيخ محمد إسماعيل وغيرهما وكان دائم الحضور في‮ ‬جلسات الذكر الخاصة بهم وكان‮ ‬يطلق لحيته منذ بداية شبابه‮ ‬،‮ ‬كل ذلك جعل السلطات الأمنية تتهمه بأعمال لم‮ ‬يرتكبها ولم‮ ‬يفكر بها‮.‬

‮* ‬حديثنا عن تفاصيل ذلك اليوم منذ اتصاله بأمن الدولة حتي‮ ‬ذهابه إليهم ؟

‮* ‬بعدما استأذن‮ »‬بلال‮« ‬من عمله وأخذ أجازة استعد للذهاب لأمن الدولة في‮ ‬الوقت المحدد،‮ ‬وجلس معي‮ ‬أنا وابننا‮ »‬بلال‮« ‬وتناول معنا الغذاء الأخير وعندما حانت صلاة العشاء صلي‮ ‬إماماً‮ ‬بوالدته في‮ ‬منزلها واخذت ومعنا طفلنا إلي‮ ‬منزل والدي‮ ‬الذي‮ ‬يبعد بضعة أمتار عن منزل والدته وطلب مني‮ ‬أن أحضر له‮ »‬بطانية‮« ‬من المنزل حتي‮ ‬يأخذها معه لتحميه من البرد ثم ودعني‮ ‬أمام باب المنزل وقال لي‮ ‬إنه سيمر بشقتنا للاستحمام وتغيير ملابسه قبل الذهاب لأمن الدولة وودعني‮ ‬قائلاً‮: ‬لا تقلقي‮ ‬علي‮ ‬وخللي‮ ‬بالك من نفسك وإن شاء الله سوف أعود بعد‮ ‬يومين،‮ ‬ثم فوجئت بأنه‮ ‬يخلع الخاتم الذي‮ ‬كان‮ ‬يلبسه ويعتز به جداً‮ ‬وهو خاتم من الفضة كان قد اشتراه منذ فترة كبيرة وأعطاه لي‮ ‬كتذكار،‮ ‬ثم طلب مني‮ ‬مفتاح شقة الزوجية وطلبت منه ان‮ ‬يتصل بي‮ ‬عند استقراره في‮ ‬أي‮ ‬قسم شرطة‮. ‬

‮* ‬هل انتهي‮ ‬الوداع بينكما بعد هذا ؟

‮* ‬فوجئت بزوجي‮ ‬يقول لطفلنا بلال‮ » ‬خلي‮ ‬بالك من والدتك وخليك راجل‮« ‬وللمرة الأولي‮ ‬أجد زوجي‮ ‬يتحدث فيها بهذه النبرة التي‮ ‬تبدو كوصية اكثر منها حديثا للوداع المؤقت،‮ ‬كما فوجئت بطفلنا‮ »‬بلال‮« ‬يصرخ بشكل هستيري‮ ‬،‮ ‬وينطق لأول مرة‮ »‬بابا‮ .. ‬بابا‮« ‬رغم أنه ومنذ ولادته لم‮ ‬يقل هذه الكلمة حيث‮ ‬يقول كلمة‮ »‬ماما‮« ‬فقط وظل طفلنا بهذه الحالة منذ وداع زوجي‮ ‬لنا حتي‮ ‬الساعة الثانية بعد منتصف الليل‮.‬

‮* ‬هل انتاتك أي‮ ‬مشاعر‮ ‬غير‮ ‬معتاده في‮ ‬تلك اللحظة؟

ـ نعم شعرت وأنا أمشي‮ ‬بجواره في‮ ‬الطريق إلي‮ ‬منزل والدي‮ ‬أنها المرة الأخيرة التي‮ ‬نمشي‮ ‬في‮ ‬الشارع سويا وفي‮ ‬منتصف الليل أخذ الطفل‮ ‬يصرخ بشدة فشعرت أن زوجي‮ ‬في‮ ‬خطر وانتابني‮ ‬شعور بأن هناك شيئاً‮ ‬ما سوف‮ ‬يحدث له‮.‬

‮* ‬وماذا حدث في‮ ‬اليوم التالي‮ ‬لاعتقال زوجك؟

ـ ذهبت صباح الاربعاء إلي‮ ‬شقة الزوجية لأطمئن علي‮ ‬ان زوجي‮ ‬ارتدي‮ ‬الملابس التي‮ ‬نصحته بأن‮ ‬يرتديها قبل الذهاب لأمن الدولة ففوجئت بأن محتوياتها مبعثرة تماما ووجدت الكثير من أثاث الشقة مكسوراً،‮ ‬واختفاء الهارد ديسك الخاص بجهاز الكمبيوتر الشخصي‮ ‬لزوجي‮ ‬واخبرني‮ ‬الجيران بأن المباحث اقتحمت الشقة وقامت بتفتيشها ووجدت أيضا أن الأكسسورات الخاصة بي‮ ‬تم اختفاؤها فضلاً‮ ‬عن اختفاء بعض الملابس وجهاز بنت شقيقته الذي‮ ‬كان أمانة لدينا،‮ ‬كما وجدت الكتب الخاصة بزوجي‮ ‬ملقاة علي‮ ‬الأرض بطريقة عشوائية والغريب أن باب الشقة لم‮ ‬يكن مكسورا عند دخولها‮.‬

‮* ‬ولماذ لم تحرري‮ ‬محضر بسرقة هذه الاشياء وقتها؟

ـ لأن زوجي‮ ‬كان معتقلاً‮ ‬في‮ ‬أمن الدولة وخشيت أن أقوم بعمل مشاكل مع الأمن حتي‮ ‬لا تؤثر هذه المشاكل علي‮ ‬زوجي‮ ‬ويتم معاملته بشكل سيئ داخل المعتقل‮.‬

‮* ‬ماذا عن تفاصيل معرفتك بخبر وفاته؟

ـ منذ ذهاب زوجي‮ ‬لأمن الدولة وأنا لا أعلم عنه شيئاً‮ ‬حتي‮ ‬فوجئت بشقيقته الصغري‮ ‬تتصل بي‮ ‬في‮ ‬الساعة الحادية عشرة صباح‮ ‬يوم الخميس وهي‮ ‬تصرخ‮ »‬سيد مات في‮ ‬المستشفي‮«. ‬ولم أصدق ما قالته،‮ ‬وقلت إن هذا الخبر من ألاعيب الأمن،‮ ‬ثم طلبت مني‮ ‬وهي‮ ‬تصرخ أن‮ ‬يحضر والدي‮ ‬اليها ليذهب مع زوجها خالد الشريف وشقيق زوجي‮ »‬إبراهيم‮« ‬الي‮ ‬المستشفي‮ ‬للتأكد من خبر وفاة‮ »‬سيد‮«.‬

‮> ‬كيف جرت الأمور بعد ذهابهم الي‮ ‬المستشفي؟

‮- ‬والدي‮ ‬ذهب للمستشفي‮ ‬ففوجئ بأن خالد الشريف أخبره أن مركز‮ »‬زقليح‮« ‬الطبي‮ ‬القريب من قسم شرطة اللبان اتصل به في‮ ‬تمام الساعة السابعة صباح‮ ‬يوم الخميس وطلب منه الحضور بسبب أن سيد بلال في‮ ‬حالة متدهورة صحياً،‮ ‬وقال إنه عندما ذهب في‮ ‬الساعة السابعة صباحاً‮ ‬للمستشفي‮ ‬وجد ضابطا من مباحث قسم شرطة اللبان‮ ‬يطلب منه استلام جثة‮ »‬بلال‮«‬،‮ ‬وهو ما رفضته الأسرة وطالبوا بمناظرة الجثة،‮ ‬فوجدوا بها آثار تعذيب شديدة وجروح في‮ ‬الجبهة‮ ‬تبدو وكأن طوقاً‮ ‬كان ملفوفاً‮ ‬حول رقبته وكدمات في‮ ‬الساعدين والقدمين وآثار تعذيب بالكهرباء في‮ ‬الجزء الأسفل من جسده حيث كان جسده ممزقاً‮ ‬من شدة الكهرباء التي‮ ‬تعرض لها خلال التعذيب،‮ ‬اطلع والدي‮ ‬علي‮ ‬تقرير المستشفي‮ ‬فوجده‮ ‬يؤكد ان سبب الوفاة هو سرعة دقات قلبه نتيجة لانخفاض حاد في‮ ‬الدورة الدموية واصفرار عام في‮ ‬الجسد،‮ ‬وأكد لي‮ ‬والدي‮ ‬أن زوجي‮ ‬دخل المستشفي‮ ‬وهو علي‮ ‬قيد الحياة كما قال له الأطباء الذين حاولوا انقاذه ببعض الإسعافات الأولية إلاّ‮ ‬انه لفظ أنفاسه الأخيرة حيث وجد والدي‮ ‬المستشفي‮ ‬مكتظفاً‮ ‬بالعديد من القيادات الأمنية من مباحث أمن الدولة وغيرها‮.‬

‮> ‬ولماذا لم تذهبي‮ ‬مع الأسرة؟

‮- ‬لأنني‮ ‬لم أصدق أنه مات وقلت إنه ربما تشابه أسماء،‮ ‬والموقف كان صعباً‮ ‬عليَّ‮ ‬للغاية،‮ ‬ووجدت نفسي‮ ‬متوقفة تماما عن التفكير،‮ ‬ولم أصدق خبر وفاته لأن زوجي‮ ‬كان معي‮ ‬منذ‮ ‬يومين فقط قبل ذهابه لأمن الدولة وهو في‮ ‬صحة جيدة للغاية‮.‬

‮> ‬وماذا فعل والدك وزوج شقيقة بلال بعد تأكدهما من وفاته في‮ ‬المستشفي؟ رفضا استلام الجثة وطالبا بتشريحها،‮ ‬وذهبا إلي‮ ‬قسم اللبان وحررا محضراً‮ ‬يحمل رقم‮ ‬88‮ ‬لسنة‮ ‬2011‮ ‬إداري‮ ‬اللبان،‮ ‬اتهما فيه جهاز أمن الدولة بتعذيب زوجي‮ ‬حتي‮ ‬الموت لأنه آخر الجهات التي‮ ‬تحفظت عليه قبل وفاته،‮ ‬وكان والدي‮ ‬قد علم بشخصين مجهولين قاما بإلقاء زوجي‮ ‬أمام المستشفي‮ ‬فجر الخميس ووضعاه علي‮ ‬الرصيف وهربا‮.‬

‮> ‬وهل كنت تتفقين مع رأي‮ ‬والدك في‮ ‬تشريح جثة زوجك؟

‮- ‬في‮ ‬البداية‮ .. ‬رفضت تشريح الجثة خوفاً‮ ‬من بهدلة زوجي‮ ‬ولانني‮ ‬أعرف أن الحق في‮ ‬هذه البلد ضايع،‮ ‬كما أن زوجي‮ ‬طول عمره وهو مستور في‮ ‬الدنيا وأردت أن استره في‮ ‬آخرته،‮ ‬ومع ذلك فإن المحامي‮ ‬العام قرر نقل الجثة الي‮ ‬مستشفي‮ »‬كوم الدكة‮« ‬التي‮ ‬توجد بها المشرحة وتأخر حضور الطبيب الشرعي‮ ‬في‮ ‬صباح‮ ‬يوم الخميس إلي‮ ‬الساعة الرابعة عصر نفس اليوم،‮ ‬ثم حضر وسط حراسة أمنية مشددة‮. ‬وجري‮ ‬إغلاق جميع أبواب المستشفي،‮ ‬ليبدأ تشريح الجثة حتي‮ ‬صلاة المغرب‮.‬

‮> ‬من حضر هذه الإجراءات عدا والدك وزوج شقيقة بلال؟

‮- ‬حضر جميع أقارب زوجي‮ ‬وجميع أصدقائه والعديد من مشايخ السلفية أمثال الشيخ‮: ‬ياسر برهان ومحمد إسماعيل،‮ ‬كما تجمع نحو ألف شخص أمام المستشفي‮ ‬وتمكنوا‮ .. ‬من إقامة صلاة الجنازة علي‮ ‬زوجي‮ ‬في‮ ‬المستشفي‮ ‬بإمامة الشيخ‮ ‬ياسر برهان،‮ ‬ولم تظهر نتيجة تشريح الجثة حتي‮ ‬لقائنا هذا‮.‬

‮> ‬وماذا احدث بعد تشريح الجثة؟

‮- ‬طلبوا جميعهم أن‮ ‬يتم دفن زوجي‮ ‬عقب صلاة الجمعة حتي‮ ‬يحضر جميع أقاربه من الصعيد إلا أن الأمن رفض الطلب بشدة وقال أحد ضباط أمن الدولة إذا لم‮ ‬يتم دفن الجثة في‮ ‬الحادية عشرة مساء الخميس فسيتم دفنه في‮ ‬مقابر الصدقة ولن‮ ‬يعرف أحد مكان قبره،‮ ‬وكان‮ ‬يريد دفن جثة زوجي‮ ‬بأسرع وقت وكأنهم‮ ‬يتسترون علي‮ ‬جريمة قتل زوجي‮ ‬مع سبق الإصرار والترصد‮. ‬في‮ ‬حين صرخ زميله‮: »‬إذا ما دفنتوش الرمة دي‮ ‬دلوقتي‮ ‬هنأخذ الجثة ومش هتعرفوا لها طريق‮«‬،‮ ‬وفي‮ ‬ظل هذه التهديدات من قبل ضباط أمن الدولة وافق الجميع علي‮ ‬أن‮ ‬يتم دفن الجثة وفتح المسجد المجاور للمقابر في‮ ‬الساعة العاشرة مساء وإقامة صلاة الجنازة مرة ثانية علي‮ ‬الجثمان وسط حصار عدد من القيادات الأمنية وقوات الأمن المركزي‮ ‬في‮ ‬حين حضر آلاف من أصدقاء زوجي‮ ‬ومعارفه وشيوخ السلفية للصلاة عليه بإمامة الشيخ‮ ‬ياسر برهان ثم تم دفنه‮ »‬بلال‮« ‬بمقابر أبوالنور بحي‮ ‬الرمل وسط حراسة أمنية مشددة‮.‬

‮> ‬هل واجهت الأسرة متاعب أمنية بعد تقديم البلاغ؟

‮- ‬نواجه تهديدات للتنازل عن المحضر،‮ ‬وأول هذه التهديدات هو تجهيز السلطات الأمنية قراري‮ ‬اعتقال لإبراهيم شقيق زوجي‮ ‬وخالد الشريف زوج شقيقة زوجي،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬أصابني‮ ‬بالخوف من فقدان جميع أفراد أسرة زوجي‮ ‬وخشيت أن‮ ‬يؤثر ذلك علي‮ ‬نفسية والدة زوجي‮ ‬التي‮ ‬فقدت ابنها ومن الممكن أن تفقد ابنها الثاني‮ ‬وتوأم بلال إبراهيم‮.‬

‮> ‬في‮ ‬مقابل هذه التهديدات‮.. ‬ألم تكن هناك أي‮ ‬إغراءات للتنازل عن البلاغ؟

‮- ‬عرض الأمن علي‮ ‬توفير شقة باسم ابني‮ »‬بلال‮« ‬ومنحي‮ ‬مبلغاً‮ ‬مالياً‮ ‬كبيراً‮ ‬قدره‮ ‬100‮ ‬ألف جنيه كدية عن قتل زوجي‮ ‬بطريق الخطأ ورحلتي‮ ‬حج آخر العام لي‮ ‬ولوالدة‮ »‬بلال‮«.‬

‮> ‬وهل أبلغوكي‮ ‬أن دفع الدية سيتم بطريقة رسمية،‮ ‬ومن الذي‮ ‬سيدفع الدية؟‮ ‬

‮- ‬الضباط أبلغوني‮ ‬أنهم قرروا جمع مبلغ‮ ‬الدية من جيوبهم الخاصة مقابل تسوية الموضوع والتنازل عن البلاغ‮.‬

‮> ‬وهل قبلتم هذا العرض أو تتجهون لقبوله؟

‮- ‬لا أعلم ماذا أفعل حتي‮ ‬الآن،‮ ‬ولكنني‮ ‬أحب أن أقول إن مال الدنيا كلها لا‮ ‬يساوي‮ ‬خلية واحدة من جسد زوجي‮.‬

‮> ‬معني‮ ‬ذلك سترفضين الدية؟

‮- ‬لقد سألت بعض المشايخ فأكدوا لي‮ ‬أنه من حقي‮ ‬ان آخذ الدية بعد مقتل زوجي‮ ‬عمداً،‮ ‬وأكدوا لي‮ ‬أن هذا حلال شرعاً‮ ‬ولا حرمة فيه،‮ ‬ولذلك فمن الممكن أن أقبل الدية لأنها حقي‮ ‬وحق لطفلي‮ ‬بلال،‮ ‬كما أنني‮ ‬لا أريد لطفلي‮ ‬أن‮ ‬يتعذب مرة أخري‮ ‬بفقدان عمه الذي‮ ‬شبه والده لأنه توأمه،‮ ‬كما أن إبراهيم شقيق زوجي‮ ‬وخالد الشريف هما الرجلان المتبقيان بالعائلة ولا أريد أن أعرضهما لمصير زوجي‮.‬

‮> ‬هل كان زوجك‮ ‬يتحدث في‮ ‬بعض الأمور السياسية معكِ‮ ‬أو‮ ‬يعترض علي‮ ‬الوضع الحالي‮ ‬للنظام والسلطة الحاكمة؟

‮- ‬زوجي‮ ‬كان لا‮ ‬يحب الحديث في‮ ‬السياسة وشعاره دع الملك للمالك،‮ ‬وكان متفرغا لطاعة الله وخدمته وكان‮ ‬يكره فقط احتلال الأمريكان لبعض الدول الإسلامية وعمره ما كره الأقباط ولا المسيحيين ولا تحدث عنهم بطريقة‮ ‬غير لائقة‮.‬

‮> ‬ما هي‮ ‬أهم الصفات التي‮ ‬كانت تميز زوجك بخلاف إنه كان متديناً؟

‮- ‬كان سيد بلال صبوراً‮ ‬وشديد التجمل،‮ ‬وكريم جداً،‮ ‬وضحوكاً‮ ‬وكان حلمه ان‮ ‬يؤمن مستقبل طفلنا ويعيش مستوراً،‮ ‬وكان‮ ‬يرضي‮ ‬بمعيشته رغم راتبه الضئيل‮.‬

‮> ‬ماذا كان‮ ‬يعمل زوجك؟ وكم كان‮ ‬يتقاضي؟

‮- ‬زوجي‮ ‬عمل في‮ ‬جميع الأعمال منذ أن كان عمره‮ ‬12‮ ‬عاماً،‮ ‬عقب وفاة والده في‮ ‬هذه السن الصغيرة حيث عمل عجلاتي،‮ ‬وبقال،‮ ‬كما حصل علي‮ ‬دبلوم صنايع،‮ ‬وكان‮ ‬يفهم في‮ ‬جميع أعمال السباكة وعندما تزوجني‮ ‬كان‮ ‬يعمل في‮ ‬شركة بتروجيت‮ »‬كلحام‮« ‬من الساعة السابعة صباحاً‮ ‬وحتي‮ ‬التاسعة مساء ولم‮ ‬يتجاوز راتبه‮ ‬700‮ ‬جنيه رغم أن عمله كان موسمياً‮ ‬فكان‮ ‬يعمل لمدة‮ ‬3‮ ‬شهور ويجلس شهرين بالمنزل ثم ترك عمله في‮ ‬بتروجيت مند شهرين وعمل في‮ ‬أحد المقاهي‮ ‬من الساعة الثانية ظهراً‮ ‬وحتي‮ ‬منتصف الليل فتحسن راتبه قليلاً‮ ‬في‮ ‬هذه الفترة‮.‬

‮> ‬كيف تعرفتي‮ ‬علي‮ ‬زوجك وكيف حدث الزواج؟

‮- ‬تعرفت عليه عن طريق أحد أصدقائه،‮ ‬حيث أخبره بأن له جارة منقبة ومتدينة ومن أسرة ملتزمة فجاء إلي‮ ‬منزل والدي‮ ‬وخطبني‮ ‬دون أن‮ ‬يعرف اسمي‮ ‬ولا شكلي‮ ‬وتم اعتقاله بعد ذلك،‮ ‬فتم زفافنا في‮ ‬المعتقل بعد‮ ‬70‮ ‬يوماً‮ ‬من اعتقاله وأنجبت طفلنا‮ »‬بلال‮« ‬ووالده مازال معتقلاً‮.. ‬وقد أعجبت بزوجي‮ ‬عندما جاء لخطبتي‮ ‬رغم أني‮ ‬خريجة كلية التربية قسم أحياء بينما هو صاحب مؤهل متوسط ولكنني‮ ‬وجدته ملتزماً‮ ‬ورجلاً‮ ‬بمعني‮ ‬الكلمة وأعجبت بأخلاقه وكانت في‮ ‬نظري‮ ‬بمثابة دكتوراة فخرية‮.‬

‮> ‬هل اتصلت بك أي‮ ‬جهات أو منظمات حقوقية للتضامن معك؟

‮- ‬اتصلت بي‮ ‬نقابة المحامين في‮ ‬القاهرة وأخبروني‮ ‬بأن هناك‮ ‬15‮ ‬محامياً‮ ‬تطوعوا للدفاع عن حق زوجي،‮ ‬كما أن هناك الكثير من المراكز الحقوقية اتصلت بي‮ ‬وأعلنت تضامنها‮.‬

‮> ‬هل تدين زوجك كان‮ ‬يتسم بالتشدد والمغالاة برأيك؟

‮- ‬سأفاجئك بأن إبراهيم شقيق زوجي‮ ‬رغم انه توأمه وشبيهه كثيراً،‮ ‬لم‮ ‬يكن ملتحياً‮ ‬ولم‮ ‬يكن ملتزماً‮ ‬وكان مدخناً‮ ‬ولم‮ ‬يجبره زوجي‮ ‬علي‮ ‬الالتزام والتدين بل كان‮ ‬ينصحه باللين فقط‮.‬

‮> ‬ما الرسالة التي‮ ‬تريدين أن تقوليها لأجهزة الأمن الآن؟

‮ - ‬سيبونا في‮ ‬حالنا،‮ ‬وكفاية اللي‮ ‬عملتوه في‮ ‬زوجي‮ ‬وياريت‮ ‬يتركوا شقيق زوجي‮ ‬وبقية رجال الأسرة في‮ ‬حالهم ويتركوا طفلي‮ ‬بلال لمستقبله‮.‬

‮> ‬هل تخشين الآن أن‮ ‬يكبر ابنك علي‮ ‬نهج والده؟

‮- ‬أتمني‮ ‬أن‮ ‬يكون طفلي‮ ‬بلال مثل والده في‮ ‬كل شيء وخاصة في‮ ‬تدينه وأخلاقه‮.‬

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق