السبت، 20 أغسطس، 2011

بمناسبة احداث سينا سليمان خاطر مش بطل ده مريض نفسي او ارهابي

مع حالة الحشد الموجودة حاليا بسبب ما يحدث في سيناء , يتردد اسم سليمان خاطر بوصفه بطل و شهيد , انا لا اعرف ان كان قد قتل او انتحر داخل الزنزانه و لكن ما يعنيني هو وصف ما فعله , فما فعله هو قتل لمدنيين اسرائليين قاموا بالدخول الي منطقة حدودية بالخطأ , ولا اعتقد ان هناك ما يبرر ان تقتل مدنيين ايا كانت جنسيتهم
يحكي سليمان خاطر ما حدث يوم 5 أكتوبر 1985 من خلال أقواله في محضر التحقيق
فيقول: "كنت علي نقطة مرتفعة من الأرض، وأنا ماسك الخدمة ومعي السلاح شفت
مجموعة من الأجانب ستات وعيال وتقريبا راجل وكانوا طالعين لابسين مايوهات منها

بكيني ومنها عرى. فقلت لهم "ستوب نوباسينج" بالانجليزية. ماوقفوش خالص وعدوا

الكشك، وأنا راجل واقف في خدمتي وأؤدي واجبي وفيه أجهزة ومعدات ما يصحش حد

يشوفها والجبل من أصله ممنوع أي حد يطلع عليه سواء مصري أو أجنبي. دي منطقة

ممنوعة وممنوع أي حد يتواجد فيها، وده أمر

اعتقد ان الامر هو مزيج من عقدة في الطفولة عندما شاهد قتلي مدرسة بحر البقر و ربما

تكون عقدة جنسية ايضا من اللواتي يرتدين البكيني ادت الي ان يقوم بقتل سائحين
اسرائليين , و لكن بسبب الخلفية الموجوده لدي معظم الناس عن الاسرائليين باعتبارهم

وحوش مفترسة او نساء شريرات يقمن باغواء شبابنا و بسبب ظروف وفاته الغامضه

تحول سليمان خاطر لبطل قومي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق