الخميس، 6 أكتوبر، 2011

العسكرية المصرية ام العنجهية المصرية؟

بينما يحتفل المجلس العسكري اليوم بذكري 6 اكتوبر بشكل مبالغ فيه .. فاننا بمراجعة تاريخ العسكرية المصرية من بعد توليها حكم مصر في 1952 , نجد انها كانت عبارة عن تاريخ من العناد و عدم الاعتراف باي اخطاء .. في هزيمة 67 مثلا قام عبد الناصر بتحميل عبد الحكيم عامر المسؤولية باعتباره قائد للقوات المسلحة - علي الرغم من انه من قام باختياره لانه صديقه - و لكن عبد الحكيم عامر لم يعترف بانه اخطأ و هدد بالانقلاب و انتحر او ربما قتل , و في اكتوبر 1973 لم نعرف من هو المسؤول عن الثغرة و تبادل القادة الاتهامات و تم نفي البعض و استبعاد الاخر ولم تتم محاسبة احد ..و قد كان مبارك الذي اختصر الحرب في الضربة الجوية فخور بحصوله علي دكتوراة في العند .. و بعد ثورة يناير شهدنا مهزلة تحويل هيكل للنيابة العسكرية لتشكيكه في الضربة الجوية كأنها قد تحولت لشيء مقدس .. بينما العالم كله بما فيه اسرائيل يعيدون فتح ملفات الحروب و محاسبة قادة الحروب تاريخيا علي الاقل ..لذلك فهم يتعلمون من اخطائهم و نظل نحن نعيش في اوهام العظمة حتي نتلقي صدمة جديدة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق