الخميس، 27 أكتوبر، 2011

حتي لا ترتدي الزوجات المصريات الملابس العسكرية لاسباب جنسية

لا اعرف لماذا تذكرت فيلم ليلة سقوط بغداد بالامس عندما شاهدت فتاة جميلة ترتدي الزي العسكري المصري عندما تحول القهر الذي يعانيه الناس من العسكرية الامريكية الي رغبة في الانتقام منهم عن طريق ارتداء الزوجات للملابس العسكرية الامريكية التي تثير الرجال حتي يقوموا بالانتقام الرمزي من الامريكان عن طريق الفراش , اتمني ان لا يصل الوضع بنا في مصر مع المؤسسة العسكرية الي هذا المدي فالناس لن تلجأ فقط الي الفراش من اجل مقاومة القهر العسكري و لكنها قد تصل الي افكار اخري اكثر عنفا من مجرد الانتقام المعنوي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق