الاثنين، 26 مارس، 2012

علي خطي سيناريو الجزائر الدموي حرب ابو اسماعيل و العسكري قادمة كما توقعت (2)

راجع التدوينه السابقه

أبو إسماعيل للمجلس العسكري : الرد سيكون قاسياً إذا تم تزوير الانتخابات


توعد الشيح حازم صلاح أبوإسماعيل - المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية - المجلس العسكرى بقيادة المشير محمد حسين طنطاوى القائد العام للقوات المسلحه.

بأن الرد سيكون قاسيا إذا تم تزوير الانتخابات الرئاسية أو التلاعب فى الإرادة المصرية بالعمل على تعطيل التحول الديمقراطى الذى تسير فيه مصر خلال الفترة الحالية.
وحذر أبو إسماعيل - فى بيان له اليوم الأحد - من وجود مؤامرات مبكرة ضد الانتخابات واصفا ذلك باللعب بالنار لأن الشعب لن يصمت أمام أى محاولة للالتفاف علي إرادته وتزوير انتخابات الرئاسة، مؤكدا على أنه تلقى أنباء مؤكدة تفيد بوجود حملة لعمل بطاقات مدنية لرجال الشرطة لتزوير الانتخابات، قائلا"هذه مقدمة لعمل خطير سيكون ضررا على مصر".
وأضاف أبو إسماعيل بأنه لديه بطاقات مدنية لرجال الشرطة, وهي لأناس من معارفه وأقاربه تم إنجازها بشكل سريع جدا تمهيدا لعمل "ما " في الوقت القريب، معتبرا إياه أمرا خطيرا جدا ينذر بكارثة إن لم يتم تداركها، مطالبا وزيرالداخلية اللواء محمد ابراهيم بسرعة الرد علي هذا الأمر فورا.
وفيما يتعلق بأصوات المصريين بالخارج قال أبو إسماعيل بأنها مهددة بالتزوير لأنها ستظل 7 ليال مع موظفى السفارات دون أي رقابة أو وجود مندوبين، قائلا" الرد سيكون غير طبيعي وسوف تري السلطة ما لم تره من قبل وسيقف الناس ضد هذا كما لم يقف الناس من قبل وستمتلئ الشوارع بالناس ووقتها سيتحملون نتيجة ذلك" .
وأكد المرشح المحتمل للرئاسة أن الشعب المصرى لم يعد يقبل بالظلم والطغيان ويريد العزة والكرامة وهي أخلاق الاسلام الذي أضاء العالم كلة نورا، مشيرا إلى أن الأمر بالنسبة له ليس انتخابات وإنما ليتسلم الشعب أمره بيده لأول مرة في تاريخه.
وحول ترشح المئات لهذا المنصب قال أبو إسماعيل: "ليس لدي مانع من ترشح أي شخص حتي لو كان من النظام السابق المهم الحفاظ علي استقامة الانتخابات"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق