الخميس، 8 مارس، 2012

الفرق بين حمار السادات و حمار المشير ..كبير

في فيلم (ايام السادات) كان السادات يطلب من ابنه أن يحكي له عن النكات التي يطلقها عليه الشعب المصري .. مشجعا له أن لا يشعر بالخجل مهما كانت النكتة مسيئة .. فكانت نكتة عن العربجي الذي لم يعبر الكوبري بسبب الضباب الوهمي و عند سؤاله اجاب قائلا (اسأل الحمار) .. ضحك السادات و شرح لابنه وجهة نظره .. لم يغضب لانه كان يريد معرفة ما يقوله الرأي العام .. ولأنه يعرف الشعب المصري جيدا .. كان السادات برغم أي انتقادات له رجل سياسة اكثر منه رجلا عسكريا .. تنقل بين جماعات الاخوان و مصر الفتاة .. حاول الاتصال بالالمان .. انضم لمنظمات سرية .. و شارك في عمليات عنف .. يمكنك مقارنة السادات بطنطاوي (النسخة السمراء من مبارك) .. الموظف العسكري.. بدرجة مشير .. محدود الافق و التفكير .. و هذا ما يجعل مبارك يتمسك به كل هذه السنوات .. يفتقر الي الكاريزما .. بل و يفتقد لمهارات التكلم الاساسية .. لهذا عندما جاء تشبيهه بالحمار .. وهو تشبيه و ليس سب و قذف .. غضب و اصر علي الانتقام ..ولا بد أنه يعتقد أن من يقول ذلك هم العملاء و الخونة او علي اقل تقدير (اللي مش فاهمين) .. انه الفارق بين السياسي الذي يريد معرفة رأي الناس و سخريتهم و بين الموظف المحدود الذي وضعته الاقدار في اعلي المناصب .. اللهم اكفنا شر الموظفين و العسكريين محدودي الذكاء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق