الخميس، 19 أبريل، 2012

اهداء من بيرم التونسي لعمر سليمان

كبار الشخصيات
الصورة الرمزية الأخطل3
تاريخ التسجيل
Jun 2009
الدولة
مصر
المشاركات
802
معدل تقييم المستوى
43

المقامة الهانمية
-------------

حدثنا شعيب بن وهدان :

وهو من حملة القرآن 00 قال : ربيت في بيت

الباشا سليمان 00 مجد الأمجاد وعين الأعيان

فكنت أؤدي راتبي 00 ( حصته من قراءة

القرآن ) وأتناول مرتبي 00وكثيرا ما كانوا

يعزمون علي بالغذاء 00 فأتحكم وأطلب ما

أشاء00 ولم أكن أملك الا دخول السلاملك00

( مكان الرجال) لأن نظري السليم 00 منعني

من الدخول الى الحريم 00 وهن من الأتراك

00 وما أدراك00 ولكنني كنت أرى أولادهم

الصغار 00 كأنهم النوار 00 فاستدل بالظاهر

على المستور 00 وبالأهلة تعرف البدور00


ويا طالما سمعت من الحرم ضحكات تذيب

الفؤاد00 وآهات تحار في تصويرها الأعواد 00

فأتمزق وأذوب 00 وأستغفر وأتوب00 ثم

أنصرف من هذا المنزل الذواتي 00 الى منزل

مراتي:


أراحني الله منها من قبل وقت مماتي

بحق أحمد طه من جاء بالمعجزات

لأنها ذات وجه قد باء بالسيئات

صدغ طويل عميق كأصدغ الناهقات

وعينها فوق منه منفوخة كالدواة

وجبهة ذات نقش كقصعة السلحفاة

وما لها غير ضرس في شدقها كالحصاة

وليتها فوق هذا كانت من الصالحات

لم ألقها في نهار الا من الشاكيات

تقول قد مال بختي من دون كل البنات

قد زوجوني بشيخ لا يعرف الواجبات

وليس يدري مقامي وليس يقدر ذاتي

الله يعلم أني منكد في حياتي

وقد دعوت مرارا عقيب كل صلاة

وقد قرأت كثيرا أعوذ والنازعات

لعلها عن قريب تكون في الهالكات

فلم يزدها دعائي في البيت غير ثبات

***
فجاءني ذات يوم 00 رسول من القوم 00 أي

من بيت الباشا تبدو عليه البشاسة00000

وقال:

- البس وتعال 00 يرحمك الله تعالى 0

فذهبت بلا تواني 00 وقعدت هناك في مكاني

، فقالوا: أيها المحترم00 تفضل وادخل الى

الحرم00 فدب الدم في عروقي دبا00 وطب

قلبي طبا0

وقلت: ياترى لماذا 00 يقولون لي هذا 00

والله لأدخلن00 ولأقعدن00 ولأتكلمن 00

فبسملت 00 وتوكلت 00 ثم دخلت00 الى أن

وصلت الى الغرفة 00 التي فيها الكراسي

والنجفة0

واذا تحت هذه النجفة حرمة بيضاء00 ضفائرها

صفراء00 ونهداها ناهدان 00 وذراعاها

سمينان00 ولحمها مستوي00 وهي حلوة

قوي 00 وكان معها امرأة عجوز 00

لا يصح جوازها ولا يجوز0

فقالت: يا شيخ شعيب 00 هل في الزواج من

عيب؟

فقلت: كلا بلا ريب0

فقالت: وهل يحرم على الفقيه الزواج ببنت باشا ؟

قلت: حاشا لله حاشا

فأشارت الى تلك الحسناء00 وقالت ان ابنتي

هذه ع**اء000 ولا تحب من الناس الا الفقهاء

00 وقد خطبها كثير من البكوات 00 وأصحاب

المقامات 00 فرفضت ولم تقبل00 لأن زوجها

كان بيها وطلقها المغفل00 وهي من هذا

اليوم تكره المطربشين 00 ولا تحب الا

المعممين المنكسرين00 وأما عن المهر فانه

موجود 00 وكذلك المأذون والشهود000



فهيا نكتب كتابكما في هذه الساعة



وتجتمع بها الليلة في محل الطاعة
********

قال : فأردت أن أقوم 00 وشمرت الهدوم

فقالت الى أين تريد؟

قلت أريد00 أن ألبس الجديد

فقالت: قد أردناك كما أنت 00 ولن تكون أحلى

منك اذا تزينت00

وأعدوا العدة واجتهدوا00 وأحضروا المأذون

00 والأغوات شهدوا00 وظللنا بفرح مقيم 00

ونعيم00 وأكل عظيم00 وتنعم أخوك في الله

وانبسط00 وبلغ الليل الوسط00 وقد زال

الخجل وسقط00 ودخلنا الغرفة نحن الاثنان

فقط

000000000000



يا ليلة الأحباب دومي دومي

يا أكلة بين يدي محروم

قسما بالواحد القيوم

مكور الأقمار والنجوم

لأقضمن قضمة المنهوم

من ردفها المقنبر المقسوم

كأنه حلاوة الحلقوم

سرية مثل بنات الروم

تنام قدامي بلا هدوم

هنئت يا شعيب بالنعيم

بالحرم المزوق العظيم

واعتضت عن سريرك القديم

والأكل في ماجورك المخروم

ووجه بنت الك ل ب وجه البوم

بالفرش والحمام والتنظيم


*********
قال: فلما رأيت ذلك النعيم000 أردت أن أشكر

الله العظيم00

وقفت 00 ووجهت وجهي الى الله 00 ونويت

الصلاة0

وهنا دخل الحجرة غلام تلميذ00 كهؤلاء الذين

يذهبون الى لندرة( لندن) وباريز00 ( باريس )

ولكنه قليل الأدب00 لا ذقن له ولا شنب00

وأخذ بيد امرأتي00 وأنا منشغل بصلاتي00

وأخذ منها قبلة00 فتحولت فورا عن القبلة00

وذهبت لأضربه بالقبقاب00

فأخذها وأغلقا عليهما الباب0

قال: فركبني هم ثقيل00 خصوصا عندما

سمعت التقبيل00وفتح الباب بعد قليل000

فزاد بي الغم00 لما رأيت وجهها مثل الدم00

وصدرها مهتوك 00 وشعرها مفكوك 00 وهذا

الولد الملعون00 واقف بلا بنطلون 0

فقلت: أيها المرة 00 ما هذه المسخرة؟

فقالت: الزم أدبك أيها الصعلوك 00 واذا لم

يعجبك هذا السلوك 00 فانطح برأسك الحائط

00 واذهب الى الغائط0

فقلت : انا لله وانا اليه راجعون 00 هذا أمر لا

يرضى به الا الساقطون 000000 وقد رميتك

من حالق 000( بمعنى أنك ساقطة من

الأصل ) اذهبي فأنت طالق0

فلما ألقيت عليها اليمين00 قام

الولد اللعين 00 وخلع الطربوش

00 وأظهر القميص المنقوش00

واذا هو فتاة جميلة 00 وكان في

هذا الزواج حيلة 00 فتذكرت هذه

الذريعة00 التي وردت في

الشريعة، وهي أن من طلقها

زوجها ثلاثا ، لا تحل له بحال من

الأحوال00 الا اذا تزوجت غيره من

الرجال00 وعرفت أنني كنت ذلك

المحلل000 ولهذا لم أطول00

فخرجت طارشا الدم طرشا00وقد

أعطوني مائة وخمسين قرشا0

.. سواء خرج عمر سليمان بسبب سذاجة معاونيه او كونه جزءا من ترتيب فانه يستحق هذا الاهداء

هناك تعليق واحد:

  1. مدونة مميزة ... بموضوعاتها المتنوعة :)

    ردحذف