الاثنين، 20 أغسطس، 2012

الفيل في التأويل

نحن ابناء ثقافة (التأويل) التأويل من المصطلحات المختلف عليها في علوم الدين والقرآن عند المسلمين فمنهم من قال:يطلق في القرآن والسنة ويراد به التفسير، كما يراد به الحقيقة التي يؤول إليها الأمر أو الخبر.[1] تأويل الكلام هو الرجوع به إلى مراد المتكلم،(ويكيبيديا) , و التأويل مرتبط بالغموض و محاولة الوصول لتفسير لا يكون في احيان كثيرة منطقيا او مبنيا علي حقائق واضحه , ربما يكون هذا مفهوما في التعامل مع النصوص الدينيه باعتبار أنها تتعامل مع غيبيات يكتنفها الغموض , و لكن المشكلة الحقيقية هي انتقال هذا المنهج الي حياتنا العامه و الخاصه , في العلاقات الشخصية و قرارات العمل , في الزماله و الصداقه , الجميع يبحث عن سر غامض وراء كل تصرف مهما كان بسيطا او واضحا , و بتطبيق ذلك في السياسه دخلنا في متاهه طويلة , لا يخلو أي قرار او حدث من من مجموعة من التأويلات و التخمينات عن نظريات مؤامرة و اتفاقات سرية داخليه و خارجيه , دون الاستناد الي معلومات او حتي تحليل منطقي , مجموعة من التاويلات قد تعتمد علي شخصية صاحبها أو علي اشاعات او قصص مجهولة المصدر , فلنترك منهج التأويل قليلا و لنبحث عن معلومات و عن تحليلات  منطقيه حتي لا نظل غارقين في تهويمات التاويل و تاويل الاوهام

هناك 8 تعليقات: