الثلاثاء، 19 أبريل، 2011

عن احداث قنا .. هكذا يفهم الصعايدة الثورة

كنا نجلس مع باحث سياسي قبل 10 ايام , كان قادما من قنا قال (الناس هناك تفهم السياسه هي ان لا يركبنا النصاري ) , بعدها بايام حدثت ثورة ابناء قنا علي تعيين محافظ قبطي للمحافظة , لن يخدعني قول البعض ان الاعتراضات لها اسباب اخري , كل ذلك مجرد خداع و تمويه فمن بعترضون علي اللواء عماد ميخائيل لانه ليس مدنيا يشيدون باللواء عادل لبيب , بينما يقول البعض ان المحافظ السابق كان سيئا فهذا في رأيهم يعني انه اذا فشل محافظ قبطي فكل الاقباط سيفشلون في ادارة المحافظة , بينما ظهرت شعارات لا ولاية لكافر علي مسلم و اسلاميه اسلاميه , لم يقم ابناء قنا بمظاهرة مثلا في اكبر الميادين هناك علي غرار مظاهرات التحرير او علي الكورنيش كما فعل ابناء الاسكندرية , بل قاموا بقطع طريق السفر و منع حركة القطارات وصولا الي التهديد بمنع الكهرباء عن المصانع و المياه عن البحر الاحمر , لا توجد سياسة في الموضوع انما هو تعصب ديني و عداء طائفي , المفارقة ان كثير من محافظات الصعيد لم تشارك باي شكل في ثورة 25 يناير برغم ان الصعيد هو اكثر المناطق فقرا و طردا للسكان و حرمانا من الخدمات , ولكن الاهم هو ان الصعيد اكثر حرمانا من التعليم و من الانشطة الثقافية لذلك سوف تجدهم مازالوا يعيشون في مفاهيم القبلية و كبير العائلة و الطائفية الدينية , الدواء الديموقراطي للشعوب يتطلب اعطاء روشتة مع الدواء تتضمن تعليما و ثقافة ومحاربة للفقر حتي نستطيع التغلب علي الاثار الجانبية .

هناك تعليقان (2):