الجمعة، 8 فبراير 2013

مظاهرات من انتاج السبكي

في عام 2006 كان الظهور الاكبر و الأوضح لظاهرة التحرش الجماعي  في فيلم من انتاج افلام السبكي و بطولة الراقصة دينا و المغني سعد الصغير  لتتحول هذة الظاهرة الي ملمح اساسي في الاعياد المصرية لتضاف الي التحرش الفردي او الذي يقوم به عدد محدود من الاشخاص و هي الظاهرة اليومية في مصر .

بعد 25 يناير 2011 و في ظل اجواء القلق و التوتر الامني و في ظل الصعود غير المسبوق للاسلاميين الذي نتج عنه في ما بعد حصولهم علي ما يقرب من 70% من مقاعد البرلمان الاول بعد الثورة , فوجيء الجميع  بتصدر فيلم  "شارع الهرم " للايرادات في اول عيد بعد الثورة و تحطيمه للرقم القياسي للايرادات اليومية للافلام العربية و كان الفيلم من انتاج "السبكي" و بطولة دينا و سعد الصغير

اعتقد البعض أن ذلك مؤشر لرفض قطاع من الشعب المصري للقيود المحتمل فرضها من التيار الاسلامي علي الحياة الاجتماعية و الفنية في مصر  و لكن  نتائج انتخابات مجلس الشعب اوضحت أن من يتابع افلام السبكي اما انه قد اعطي صوته الانتخابي للاسلاميين في ظل شيزوفرانيا العقل المصري , او انهم لا يذهبون للانتخابات من الاساس .

في عيد الاضحي  2012  كان التغيير  هذه المره في تصدر فيلم (عبده موته) للايرادات في العيد بل و في العام باكمله و الفيلم من بطولة (محمد رمضان) و (دينا) و من انتاج (السبكي)

و في يناير 2013 كانت الاحتجاجات علي حكم الاخوان قد دخلت مرحلة من العنف  باستخدام عدد من المتظاهرين لزجاجات المولوتوف  و في نفس الوقت وجود حكايات مفزعة عن تحرش جماعي بشكل كبير و موسع في بعض المناطق المحيطه بميدان التحرير

يري بعض المعارضين أن علينا اتباع الشارع حتي و لو استخدم العنف , فهم مؤمنون بوجود اسباب قوية لهذا العنف .. و أري ان البعض عندما يبرر انطلاق غريزة العنف في المظاهرات بدون اسباب او ضوابط فانه لن يستطيع منع انطلاق حيوانية غرائز المتحرش الذي يطلق لنفسه العنان في كلتا الحالتين .. بينما يبدو أن اكثر من يفهم جمهور الشارع هو السبكي الذي يداعب غرائزه و يحصل علي امواله بينما قد يقود اتباع بعض السياسيين للشارع الغير عاقل لوقوفهم مع السبكي في تملق الشارع .