السبت، 27 أبريل، 2013

عبد الناصر و السادات و مبارك او عبد الحليم و عدوية و عمرو دياب ..محاولة لفهم السياسة عن طريق الغناء (1-3)

                                        عبد الحليم حافظ

هو مطرب ثورة 52 .. الفلاح الشرقاوي القادم من ملجأ الايتام (محاربة الفقر) الذي درس الاوبوا في معهد الموسيقي (تشجيع العلم) و الذي لم يظهر الا بعد 52 فليس له ماض متعلق بمدح الملكية (الجمهورية الاولي) و في نفس الوقت هو المجدد في الموسيقي عن طريق استخدام توزيعات جديدة و حديثة  لموزعين مثل اندريا رايدر و علي اسماعيل .. (المزج بين الحداثة الغربية  و الهوية العربية او الوطنية) ..  المخلص للنظام دائما  و المعتمد علي النظام في أن يساعده في المقابل أن يقوم بالترويج له عن طريق الوسيلة الاكبر و الاهم للوصل للناس (الاذاعة) .. مع  قيام عبد الحليم بتكوين شركة "صوت الفن" بالمشاركة مع عبد الوهاب و مجدي العمروسي  كوسيلة لتحويل المكاسب التي يجنيها من دعم النظام له في الاذاعة و الصحافة المملوكين للدولة الي  مكاسب مادية عن طريق الاسطوانات و الافلام اللذان تنتجهما الشركة ( محاولة الرأسمالية للاستفادة من الدولة الاشتراكية في حدود القيود الموجودة ) .. الاخلاص للنظام مادام مستمرا حتي بعد هزيمة 67 .. ثم محاولة التودد الي النظام الجديد علي استحياء (اغنية عاش اللي قال )  و التودد الي الجماهير بشكل يختلف عن ذي قبل ربما يشتمل استخدام القبلات و المايوهات (فيلم ابي فوق الشجرة)  في بداية السبعينيات .. ثم التودد اليها في شكل معاكس (الادعية الدينية في النصف الثاني من السبعينيات) مع وضوح شعارات الشريعة الاسلامية و الرئيس المؤمن 

هناك تعليق واحد:

  1. بسم الله الرحمن الرحيم .. لا اله الا الله
    Umzug - Umzug wien

    ردحذف